ديواني النسخة التجريبية
أبو بكر الخوارزمي
أبو سعيدٍ زحلٌ للكرامأخو كلماتٍ ما جلاها لسانهأرى لك أفعالاً تناقض أمرها
أكل بناءٍ أنت بانيه معجزألا أبلغ بني شارٍ كلاميألا حركا لي أبرويز بن هرمزٍ
ألست ترى السيف كيف انثلمأيدري السيف أيَّ فتىً يبيدُإن ذا البلعمي والعين غيّن
الملك عندي متعة الشباببحمدك لا بحمد الناس أضحيبسمت فأبدت جيدها فتكشّفت
تأخر عن كتبي الجواب وإنّماحسد السماك سميَّهُ لما بداختمت بك العجم الملوك وراجعت
خضبَّتني الأيام لون بياضٍخليليّ عهدي بالليالي صوافيارأيتك إن أيسرت خَيَمت عندنا
شريفٌ فعله فعلٌ وضيعشموس لهن الخدر والبدر مغربطلقت بعدك مدح الناس كلَّهم
عذيريّ من تلك الوجوه التي غدتعذيريّ من ضحكٍ غدا سبب البكاعوَّدوني الوصال والوصل عذب
غريبٌ على الأيام وجدانُ مثلِهِفإن ردّني دهري عليك طريدةًفديتك ما بداليَ قصد حرٍّ
فسا الشيخ سهوا وفي كفّهقد عصاني دمعي وخِلّي فخِلت الخَلَّقلت للعين حين شامت جمالاً
كتابي أبا نصر إليك وحالتيكتبتُ ابن عبادٍ إليك وحالتيكلم هي الأمثال إلا أنها
لا تحمدنَّ ابن عبار وإن هطلتلا تصحب الكسلان في حاجاتهلا تغترر بالحليم تغضبه
لا يصغر الرجل الكبيرلاحت لوجهي أنجمٌلعمرك لولا آل بوية في الورى
ما لي رأيت بني العباس قد فتحوامات أبو سهل فواحسرتامتى أشقُّ رواق الملك تلحظني
مجبرٌ صيَّر ابنه ناصبياًمضت الشبيبة والحبيبة فالتقىمقابلٌ بين اقوام وألويةٍ
هذا أبو بكر صقلت حسامههلّم الخطا بدر الدجنّة وارفقاوأرثي له من موقف السوء عنده
وإذا ابتدهت بديهة يا سيديوشمسٍ ما بدت إلا أرتناوصاحب لي لو حلَّت رزيتُهُ
وصفراء كالدينار بنت ثلاثةوغاظ مدحك أقواماً وفي يدهموقينةٍ أحسن من لقياها
وكم ليلةٍ لا أعلم الدهر طيبهاوكنت سماءً والعجاج سحائباًولقد بلوت الأصدقاء فلم
ولقد ذكرتك والنجوم كأنهاولما اكثر الحساد فيهولي والله إخوانٌ كثيرٌ
ومتى شتمت الدهر تشتم صابراًومن نصر التوحيد والعدل فعلهوهم جعلوني بين عبدٍ وقينةٍ
يا أيُّها الخاطب مدحي وهليا ترجمان الليالي عن معاذرهايا دهرُ إنّك بالرجال بصير
يا طالبا روحي ليبتاعهايا عضد الدولة من يمناهايا قاضياً ما مثله من قاضٍ
يبكي من الموت أبو طيبٍيفلُّ غداً جيش النوى عسكر اللقا
deeweny -0.9
© 2013-2017
powered by witr.net