ديواني النسخة التجريبية
أبو علي البصير
أبلغ أبا العيناء أنْ لاقيتهأبلغْ خليلي أبا بكر مغلغلةًأبو جعفرٍ كالناس يرضى ويغضبُ
أتانا أبو العيناءِ بابن مزوّرِأتيتك جذلانَ مستبشراًأسكرتني سكراً بغير شرابِ
أقمتُ ببابك في جفوةٍأقول لصاحبيَّ وقد رأيناأقول له والجوسقُ الفرد لائحٌ
أكذبتُ أحسنَ ما يظنُّ مؤمَليألمّتْ بنا يومَ الرحيل اختلاسةًأمست كشاحنة الدنيا بأجمعها
إذا ما شال شَوَّالٌ عكفناإن أرُمْ شامخاً من العزّإنَّما يخلو أبو العي
بك الله حاط الدين وانتاش أهلهبيت جرى الماءُ فيه من أسافلهتندى أنامله إذا يبس الثرى
جزى الله عني آل خاقانَ إنهمحُجِبْتُ ببابِ أبي صالحخبا مصباحُ عقلِ أبي عليِّ
دولةٌ تُرغمُ الحسود وإنرأس من يدّعي البلاغة منيرأيت أبا هفَّان يسال قعنباً
رأيتُكَ يا ابنَ أبي كاملٍرائداتُ الهوى سلبنَ فؤاديرد إبنة القوم أو فاطلب لها ذكرا
سَمِعْنَا بأشعار الملوك فكلُّهاعجزَ الراكبُ البصيرُ وأولىغزْل الكساء تُرى من النسّاج منْ
غناؤكِ عندي يُميت الطَرَبْفإني قد بلوتكم جميعاًفي كلّ يومِ لي ببابكَ وَقْفَةٌ
قد أتينا للوعدِ صدرَ النَهارِقد أتيناك للسلام فصادفْقد أطلنا بالباب أمسِ القعودا
قل لوهب البغيض يا وَخِشَ الخلقُلْ ليحيى في غير عَتبٍ عليهقلت لأهلي وراموا أن أميرهمُ
كم من فتىً تُحمَدُ أخلاقُهُلأبي العيناءِ أولالئنْ كانَ يهديني الغُلامُ لوجهتي
لا تصيِّرْ شغلك اليولعمرو أبيك ما نُسب المعلّىلقد قَرَعَ الواشي بأهونِ سعيهِ
لك عندي بشارة فاستمعهالنا كلَّ يوم نَوْبة قد نَنوبُهالو تَخيَّرتُ ما هَوِيتُ ولو مُلّ
لواني بما وعد البحتريُّلي صديق في خلقة الشيطانليس يرضى الحُرُّ الكريم ولو أق
مالي أرى أبوابهم مهجورةًمدحتُ الأمير الفتحَ أطلُبُ عُرفَهُمرفقة أعطيتها فردةً
من تكن هذه السماء عليهواغنم الشكرانه كنزكً الباقيوُصِفَ الصدُّ لمن أهوى فصدْ
ولابسة ثوباً من الخزِّ أدكناًوليلةِ عارضٍ لا نومَ فيهايا ابن سعدٍ أنَّ العقوبةَ لا تل
يا ابن سعدانَ أجلح الرزق في أميا شقيقي ويا خليلي أباءًيا معشرَ البصراء لا تتطرفوا
يا وزراء السلطانْ
deeweny -0.9
© 2013-2017
powered by witr.net