ديواني النسخة التجريبية
ابن إياس الكناني
أَحمَدُ اللَهَ إِلهَ الأَزورُ أَخي في رَحلِهِ وَيَزورُنيأَسعِداني يا نَخلَتي حُلوانِ
أَظُنُّ خَليلي غَدوَةً سَيَسيرُأَظهَرتَ مِنكَ لَنا هَجراً وَمَقلِيَةًأَلا إِنَّ أَهلَ الدارِ قَد وَدَّعوا الدارا
أَلا اَبلِغ لَدَيكَ أَبا عُمَيرِأَلا بِأَبي وَأُمّيأَلا يا ظَبيَةَ الوادي
أَلَم تَرَني وَيَحيى قَد حَجَجناأَمَرِّ مُدامَةً صِرفاًأَمسى مُطيعٌ كَلِفا
أَمسَيتُ جَمَّ بَلابِلِ الصَدرِأَمِن آلِ لَيلى عَزَمتَ البُكوراأَنتِ مُعتَلَّةٌ عَلَيهِ وَما زا
أَنتِ يا جَوهَرُ عِندي جَوهَرَهأَنتَ يا صاحِبَ الكِتابِ ثَقيلُأُنظُر إِلى المَوتِ كَيفَ بادَهَهُ
أَهلاً وَسَهلاً بِسَيِّدِ العَربِأَيا وَيحَهُ لا الصَبرُ يَملِكُ قَلبَهُأَيُّها الشاعِرُ الَّذي
أَيُّها المُبتَغي بِلَومي رَشاديإِكليلُها أَلوانُإِنَّ المُروءَةَ لَبسٌ لا يُشانُ بِهِ
إِن تَصِلني فَمِثلُكَ اليَومَ يُرجىإِنَّ حَمّاداً لَئيمُإِنَّ قَلبي قَد تَصابى
إِنَّ لي حاجَةً فَرَأيَكَ فيهاإِنَّ مِمّا يَزيدُني فيكَ زُهداإِنّي لَباكٍ عَلى الشَبابِ وَما
إِنّي وَما أَعمَلَ الحَجيجُ لَهُاِخلَع عَذارَكَ في الهَوىثَناءٌ مِن أَميرٍ خَيرُ كَسبٍ
جُدِلَت كَجَدلِ الخَيزُرانحَبَّذا عَيشُنا الَّذي زالَ عَنّاخافي اللَهَ يا بَربَر
خَرَجنا نَبتَغي مَكَّةخَرَجنا نَمتَطي الزَهَراخَليلي مُخلِفٌ أَبَداً
روقُ أَي روقُ كَيفَ فيكِ أَقولُصاحَ غُرابُ البَينِ بِالبَينِطَربَةً ما طَرِبتُ في ديرِ كَعبِ
عِندي المَلاهي جَميعاًفَدَيتُ مَن مَرَّ عَنّاقَبِّليني سُعادُ بِاللَهِ قُبلَه
قَد شَرِبنا لَيلَةَ الأَضقَد لامَني في حَبيبَتي عُمَرقَد مَضى يَحيى وَغودِرتُ فرداً
قُل لِعَبّاسٍ أَخيناقُلتُ لِحَنّانَةٍ دَلوحِكَم لَيلَةٍ بِالكَرخِ قَد بِتُّها
كُنتُ وَيَحيى كَيَدَي واحِدٍلا تُبعِدي يا جَوهَرُلا تَحلِفَن بِطَلاقِ مَن
لا تَلحَ قَلبَكَ في شَقائِهلَقَد أَحبَبتُ جَهدَ الحُبِّلَمّا خَرَجنَ مِنَ الرُصا
لَهفَ نَفسي عَلى الزَمانِ وَفيلَولا مَكانُكِ في مَدينَتِهِمنازَعَني الحُبُّ مَدى غايَةٍ
ناكَ وَاللَهِ جَوهَرَ الصَحّافُنَظرَةً ما نَظَرتُهانَعَم لَنا نَبيذُ
هذا إِياسٌ مُقبِلاًوارِ السَوءَةَ السَوآواهاً لِشَخصٍ رَجوتُ نائِلَهُ
وَخَمسَةٍ قَد أَبانوا لي كَيادَهُمُوَلَقَد قُلتُ لِاِبنَتي وَهيَ تَكويوَلَقَد قُلتُ مُعلِناً
وَلِما بَدا فَرجُها جاثِماًوَلَهُ شُرطَةٌ إِذا جَنَّهُ اللَيوَيلي مِمَّن جَفاني
وَيُنادونَهُ وَقَد صَمَّ عَنهُموَيَومٍ بِبَغدادٍ نَعِمنا صَباحَهُيا أَبا الأَصبَغِ لا زِلتَ عَلى
يا أَهلِ بَكّوا لِقَلبِيَ القَرِحِيا بِأَبي وَجهُكِ مِن بَينِهِميا رِئمُ قَد أَتلَفَتِ روحي فَما
يا رَئِمُ يا قاتِلَتييا سَمِيَّ النَبِيِّ الَّذييا لَهفَ نَفسي عَلى الشَبابِ
deeweny -0.9
© 2013-2017
powered by witr.net