ديواني النسخة التجريبية
أَبُو الفَضْل الدَّارمي
أبعْد ارتِحالِ الحَيِّ مِنْ جَو بارقٍأعبدَيَّ قَد أسأرتُما في جَوانحيأنعتُ كلباً لمْ يَصَب مِثالُه
أهيمُ بذكر الشِّرق والغَربِ دائباًأيا بَصري عزّاً عليَّ ويا سَمعيأينفعُ قولي إنَّني لا أُحبِّهُ
إنْ زارَني لَمْ أنْ مِن طيب زَوْرَتِهِإنِّي عَشقتُ صَغيراًالشِّعرُ كالبحر في تلاطُمهِ
بدا خَطُّ مَن أهواهُ كالبَدر طالِعاًبَدرُ تِم عليّ ليسَ يَلينُبَينَ كَريمين منزلٌ واسِع
تَذكَّرَ نَجداً والحِمَى فَبكَى وَجداجُدْ وإنْ شِئتَ لا تَجُدحالتْ عليَّ القَيروانُ بحالِها
حكَى فَرسي اللّيلَ في لَونِهِخَطَرتْ فكادَ الوُرقُ يَسْجعُ فوْقهادعتنيَ عَيناكِ نَحوَ الصِّبا
دَعني أسِرْ في البلادِ مُلتَمساًذَهَبنا فأذهبنا الهُمومَ بشَمعَةٍرُبَّ لَيلٍ أبطا علَيَّ فلّما
سَمتُ بنَفسي غَداةَ الرَّحيلِطاقةٌ نغَّصت عَليَّ شَبابيظَبيٌ إذا حرَّكَ أصداغَهُ
على اليُمن باكرتَ الفِصادَ مُشَمِّراًعَليٌّ لا تَصل وَبنِقالوا تَبدَّى شَعرهُ فأجبتُهم
قالوا مَدحتَ أُناساً لا خَلاقَ لهمْقُلتُ إذ قِيلَ لي حَبيبكَ يَشكوقلتُ للمُلقي على الخدَّين
كأنَّما البدرُ وقد شانَهُ=كُسوفُه في لَيلةِ البَدركأنّما الفحمُ والنيرانُ تُلهبُهُكَمْ حِمارٍ هو اوْلَى
لا يَشربُ الماءَ ما لم يُحف حافَتَهما إنْ أرى قُربَكُمُ صائباًناعى أبي جعفر القاضي دَعوتَ إلى ل
هاتِ اسْقِني فالعيَشُ شاكٍ جُرأةًهامَ قلبي بُحسنِ ذاك العِذاروأعذَبُ مِن يَومِنا بالعُذَيبِ
وأعظمُ مِن مُصيباتِ اللّياليوَحالِكِ اللونِ كاللّيل البَهيم لهُوَحَبيب قَدْ ضَنَّ بالوَصلِ تيْهاً
وزائرةٍ للشيبِ لاحتْ بعارضيوشادنٍ أسرفَ في صدِّهوظبْي أراني غُرَّةً مِن جَبيِنهِ
وَقفتُ على رَسمِ الدِّيار مُسائِلاًوَكاتبٍ أهديتْ نَفسي لهُوَكيف نَرجو السحابَ الجَودَ مِن رَجُلٍ
ولِمْ يفهَموا ما تكتبُ البيضُ في الوَغىولمَّا أن كسانِي الشِّيبُ ثَوباًوَليْلٍ تَجلَّى الصُّبح في جَنباتِهِ
وما الخيرُ يُرتَجى في ابن واحدٍومبُلبلٍ مِن صُدغِهِ العَطر الذَّيومَحطُوطةِ المتنَين مَهضُومةِ
وَمَخمور الجُفُونِ بلا خُمارٍومَعذَّرِ نقشَ الجَمالُ بمسكِهِوَمُعنّفٍ لي في المقُام ضَرورة
وهَبنِيَ قد أنكرتُ حُبكَ جُملَةًيا حاديا وجِمالُ الحيِّ سائمةٌيا ذَا الَّذي خَطَّ الجَمالُ بَوجههِ
يا لائماً عِمرانَ لا تُنشدنيا لَيلُ هَلاَّ انجَلَيتَ عَنِ فَلَقيا مُزْمعاً عَن مُلْكه وسريره
يَغرسُ وَرداً ناضِراً ناظري
deeweny -0.9
© 2013-2017
powered by witr.net