ديواني النسخة التجريبية
أبو حامد الغزالي
أَأنثُرُ دُرّاً بَينَ سَارِحَةِ النَّعَمأسعد بِبَالِ امرِئ يُمسي عَلَى ثِقَةٍأَسُكَّانَ رَامَه هَل مِن قِرَى
إذا ما كنت ملتمساً لرزقإذا ولد المولودُ سروا بفرحةٍإِنَّ المحبَّ الَّذِي لاَ شَيءَ يُقنِعُهُ
الشدة أودت بالمهجانظُر إِلَى نَاقَتي فِي سَاحَةِ الوَادِيبَدَا لَكَ طالَ عَنكَ اكتِتَامُهُ
بنور تجلى وجه قدسك دهشتيتَرَكتُ هَوَى سَعدى وَلَيلى بِمَعزلٍحَلَّت عَقَارِبُ صُدغِهِ في خَدِّهِ
سَقَمي في الحُبِّ عَافِيَتيطريق الوصل سهل إن تردنيظَفِرَ الطَّالِبُونَ وَاتَّصَلَ الوصلُ
عِلمُ المَحَجَّةِ واضحٌ لِمُريدِهِعَلَيكَ بِآياتِ الشِّفَاءِ فَإِنَّهَافَإن كُنتَ فِي هَدي الأَئِمَّةِ رَاغِباً
فُقَهاؤُنَا كَذُبالَةِ النِّبراسِقَد كُنتُ عَبداً والهَوى مالِكِيقل لإخوان رأوني ميتاً
قُل لِمَن يَفهَمُ عَنِّي ما أَقُولُقُومُوا إِلَى الدَّارِ مِن لَيلى نُحَيِّيهَالا تظنوا الموت موتاً أنه
ما بال نفس تطيل شكواهاما في اختلاد الناس خير ولامَرضى عَنِ الخَيراتِ في بَحرِ الرَّدَى
مَزيدٌ عَنِ الخِلاَّنِ فِي كُلِّ بَلدَةِهَبني صَبَوتُ كَمَا تَرونَ بِزَعمِكُموَلَو دَاوَاكَ كُلُّ طَبِيبِ إنسٍ
يا أيها المدعي للَه عرفانايَا رَبِّ رَأسي ضَرَّني
deeweny -0.9
© 2013-2017
powered by witr.net