ديواني النسخة التجريبية
أبو وجزة السعدي
أَبا الهَجرِ وَالصَرمِ الأَشاحِمُ تَصدَحُأُثني عَلى ابنَي رَسولِ اللَهِ أَفضَل ماأَجراعُ لِينَةَ وَالقُلاخُ فَبَرقُها
أَدماءُ في وَضَحٍ يَكادُ إِزارُهاأُعطى عُبَيداً وَعُبَيدٌ مَقنَعُأَعَيَّرتُموني أَن دَعَتني أَخاهُمُ
أَفرِغ لها مِن ذي صَفيحٍ أَوقَحاأَلا طَرَقَت سُعدى فَكَيفَ تَأَفَّقَتأَلا عَلِّلاني وَالمعلَّلُ أَروَحُ
أَلَم تَعجَبا لِلجارِياتِ البَوارِحِأَمرون وَلّا دونَ كلّ مُبارَكأَنمي فَأَعقِلُ في ضَبيسٍ مَعقِلاً
إِذا تَرَبَّعتَ ما بَينَ الشُرَيقِ فَذاإِلى اِبنِ يَزيد الخَيرِ باتَت مَطِيَّتيبِأَجمادِ العَقيقِ إِلى مُراخٍ
بِعانِساتٍ هَرِماتِ الأَزملِبِهِ مِن نَجاءِ الغَيثِ بيضٌ أَقرَّهاتَأَبَّدَ القاعُ مِن ذي العُشِّ فَالبيد
تَرَبَّع أَنهي الرَنقاء حَتّىتُربي عَلى قدٍّ يفريهِ الغارتَرِعاً يُرَعرِعُهُ الغُلامُ كَأَنَّهُ
تَرى العِلافِيَّ مِنها موفداً فَظِعاًتزورُ بيَ القَرمَ الحَوارِيَّ إِنَّهُمحَلَّت بِهِ حَلَّةً أَسماءُ وَاِنتَجَعَت
حَنَّ الفُؤادُ إِلى سَلمى وَلَم تُصِبِخليليَّ من قيس بن عيلان حليادَعَتنا لمسرى لَيلَةٍ رَجَبيَّةٍ
دعها أبا وجزةَ واقعُد في الغنَمدَلَنطى يَزِلُّ القِطرُ عَن صَهَواتِهِراحَت رَواحاً قَلوصي وَهي حامِدَةٌ
طافَ الخَيالُ بِنا وَهناً فَأَرَّقَناطافَ الخَيالُ مِن اِبنِ شَيبَةَ وَاِعتَرىظَلَّت بِذاكَ القَهر مِن سوائِها
عَلى قَعودٍ قَد وني وَقَد لَغِبغَيسانَةٌ ذلِكَ مِن غيسانِهافَاِسمَع وَلا تَسمَع بِشَيءٍ ذي مَقَل
فَلَستَ لإِنسيٍّ وَلكِن لملأكٍفَما المالُ إِلّا سُؤر حَقِّكَ كُلِّهِفيهم جيادٌ وَأَخطار مؤبَّلَةٌ
قامَ إِلَيها رَجُلٌ فيهِ عُنُفقَتَلَتني بِغَيرِ ذَنبٍ قَتولُقَرَّبنَ كلَّ صَلَخدىً مُحنِقٍ قَطِمٍ
قُل لِأَبي حَمزَةَ هيدِ هيدِقَلبٌ عَقيلَةُ أَقوامٍ ذَوي حَسَبٍكَأَنَّ الناصِعاتِ الغُرَّ مِنها
كَأَنَّ النُقدَ وَالعَلَسيَّ أَجنىكَأَنَّ حَريقاً ثاقِباً في أَباءَةٍكَأَنَّما طَرَقَت لَيلى مُعَهَّدةً
كانَ الكَمِيُّ مَعَ الرَسولِ كَأَنَّهُكَتَمتُ الهَوى يَومَ النَوى فَتَرَفَّعتلَجَّت لِأَبناءِ الزُبَيرِ مَآثِرٌ
لِمن دِمنَةٌ بِالنَعفِ عافٍ صَعيدُهالَو سَأَلت عَنّا غَداةَ قراقِرٍلَو كانَ بَطنُكَ شِبراً قَد شَبِعتَ وَقَد
وَآلُ الزُبَيرِ بَنو حُرَّةٍوَالضَربُ قَرطَبَةٌ بِكُلِّ مُهَنَّدٍوَالماءُ لا قَسَمٌ وَلا أَقلادُ
وَجَبَّبت أَسقيةً عَواكماوجدت قريشاً كلها تبتني العُلاوَجَدنا المَحضَ الاِبيضَ مِن قُرَيشٍ
وفي عُروَة العُذريِّ إِن مُتّ أُسوَةٌوَلَم يَكُن مَلكٌ لِلقَومِ يُنزِلُهُموَلَولا غيرُهُ لَكَشَفتُ عَنهُ
وَما أَنتَ أَم ما أُمّ عُثمانَ بَعدَماوَنَفضتُ عَنّي نَومَها فَسَرَيتُهاوَهواكَ مَجنوبٌ بِأُمِّ عُوَيمرٍ
يا أَيُّها الرَجُلُ الموَكَّلُ بِالصِبايا دارَ أَسماءَ قَد أَقوت بِأَنشاجِيا راكِبَ العَنسِ كَمِرداةِ العَلَم
يا من على الجود صاغ اللَّه راحتهُيُعرى هَواكَ إِلى أَسماءَ وَاِحتَظَرَتيَكفي قَليلُ كَلامِهِ وَكَثيرُهُ
يُهدي قَلائِصَ خُضَّعاً يَكنُفنَهُ
deeweny -0.9
© 2013-2017
powered by witr.net