ديواني النسخة التجريبية
أبو الشمقمق
آوَيتُ دِهليزَكَ مُنذُ أَربَعٍأَتَراني أَرى مِنَ الدَهرِ يَوماًأَخَذَ الفَأَرُ بِرِجلي
أَنا بِالأَهوازِ جارٌ لِعَمرأَنا بِالأَهوازِ مَحزونأَنا في حالٍ تَعالى
أنا مِن زُوارِ بَيتيأَنتُم خَشارٌ خَشارُأَهلُ جودٍ وَنائِلٍ وَمنالِ
إِذا حَجَجتَ بِمالٍ أَصلُهُ دَنِسٌإِنَّ رِياحَ اللُؤمِ مِن شَحمِهِإني إذا ما شاعر هاجانيه
ابو البشمقمقالجودُ أَفلَسَهُم وَأَذهَبَ مالَهُمالحَمدُ لِلَّهِ شُكراً
الخُبزُ يُبطي حينَ يُدعي بِهِالصِدقُ في أَفواهِهِم عَلقَمالطَريقُ الطَريقُ جاءَكُم
بَرَزَت مِنَ المَنازِلِ القِباببرزت من المنازل والقبابذَهَبَ المُوالُ فَلا
رَحَلَ المَطِيَّ إِلَيكَ طِلابُ النَدىسبع جوزات وتينهصَلابَةُ الوَجهِ سِلاحُ الفَتى
عادَ الشَمَقمَقُ في الخَسارَةِعَجِبتُ لَحَرّاقَةَ بنَ الحُسَينِقالَ لِيَ الناسُ زُر سَعيدَ بنَ سَلَمٍ
قَد مَرَرنا بِمالِكٍ فَوَجَدناهُكَنتُ المُمَزِّقَ مَرَّةًلحية مروان تقي عنبرا
لَشَتّانَ ما بَينَ اليَزيدَينِ في النَدىلَمّا سَأَلتُكَ شَيئاًلَو رَكبتُ البِحارَ صارَت فِجاجا
لَو قَد رَأَيتُ سَريري كُنتَ تَرحَمُنيلولا ابنُ مَنْصُورٍ وإفضالُهُلَيسَ إِغلاقي لِبابي أَنَّ لي
لَيسَ فيها مُرُوَّةٌ لِشَريفٍما أَراني إِلّا سَأَترُك بَغدادما إِن رَأَيتُ خِنازيراً مُعَزِّيَةً
ما جَمَعَ الناسُ لِدُنياهُمما كانَ مِندِقُ اللِواءِ لِطَيرِهِما كُنتُ أَحسَبُ أَنَّ الخُبزَ فاكَهِةً
ما لي أَراكَ بَخيلاًمُنايَ مِن دُنيايَ هاتي الَّتينَزَلَ الفَأَرُ بِبَيتي
هللينه هللينههَيهاتَ تَضرِبُ في حَديدٍ بارِدٍوابطك قابض الارواح يرمي
واحببت حبها الباخلينوان تجنن شاعروَلَقَد قُلتُ حينَ أَجحَرني البَردُ
وَلَقَد قُلتُ حينَ أَقفَرَ بَيتيوَلَهُ لحيَةُ تَيسٍوَلَيسَ عَلى بَابِ اِبنِ إِدريسَ حاجِبٌ
وَمُحتَجِبٌ وَالناسُ لا يُعرِفونَهُوَهَذا جَميلُ عَلى بَغلَةٍيا خَيرَ رَكبٍ سَلَكوا طَريقاً
يا رازِقَ الكَلبِ وَالخِنزير في سِعَةٍيا قاضِيَ البَصرَة ذا الوَجهِ الأَغَرِّيا قوم اني رايت الفيل
يا كاسِراً حَرفَ الرَغيفِياطو ل يومي وطول ليلتهيوسُفَ الشاعِرَ فَرخٌ
deeweny -0.9
© 2013-2017
powered by witr.net