ديواني النسخة التجريبية
أعشى همدان
أَبلِغ يَزيدَ بِني شيبانَ مَألُكَةًأَبى اللَهُ إِلّا أَن يُتِمَّمَ نورَهُأَتانِيَ عَن مَروانَ بِالغَيبِ أَنَّهُ
أَتَهجُرُ لَيلى بِالعِراقِ حَبيبَهاأَفا الجَوزَ أَم جَبَلَي طَيِّءٍأَفلَتَ الفُرَّخانُ في جَبَلِ الشِر
أَلا مَن لِنَفسٍ لا تَموتُ فَيَنقَضي الأَلا مَن لِهَمٍّ آخِرَ اللَيلِ مُنصِبِأَلا هَل أَتاها عَلى نَأيِها
أَلا هَلَ اتاكَ وَالأَنباءُ تُنمىأَلَم تَرَ دوسَراً مَنَعَت أَخاهاأَلَمَّ خَيالٌ مِنكِ يا أُمَّ غالِبِ
أَما زَعَمتَ الخَيلَ لا تَرقى الجَبَلأَمِّرَت خَثعَمٌ عَلى غَيرِ خَيرٍإِذا حاجَةٌ وَلَّتكَ لَيسَ تَسطيعُها
إِذا سِرتَ في عِجلٍ فَسِر في صَحابَةٍإِكسَعِ البِصرِيَّ إِن لا قَيتَهُإِنَّ الخَليطَ أَجَدَّ مُنتَقَلُه
إِنَّ المَكارِمَ أُكمِلَت أَسبابُهاإِن يَكُ ذا الدَهرُ قَد أَضَرَّ بِنااِشتَهَينا في رَبيعٍ مَرَّةً
تَأَوَّبَ عَينُكَ عُوّارُهاتَعَوَّذ إِذا ما قُمتَ مِن بَعدِ هَجعَةٍتَقادَمَ وُدُّكِ أُمَّ الجَلالِ
تُمَنّيني إِمارَتَها تَميمُجَرَّت بِهِ ذَليلَها غَرّاءُ ساحِيَةٌجَزى اللَهُ إِبراهيمَ عَن أَهلِ مِصرِهِ
حَيِّيا جَزلَةَ مِنّي بِالسَلامِرَأَيتُ ثَناءَ الناسِ بِالقَولِ طَيِّباًشَطَّت نَوى مَن دارُهُ بِالإيوان
شَهِدتُ عَلَيكُم أَنَّكُم سَبَئِيَّةٌطَلَبتُ الصِبا إِذ عَلا المَكبَرُفَخَرَّ مِن وَجأَتِهِ مَيِّتاً
قالَت تُعاتُبُني عِرسي وَتَسأَلُنيلَئِن فَتَنَتني فَهيَ بِالأَمسِ أَفتَنَتلَقَد كُنتَ خَيّاطاً فَأَصبَحتَ فارِساً
لَمِنَ الظَعائِنُ سَيرَهُنَّ تَرَجُّفُلَيتَ خَيلي يَومَ الخُجَندَةِ لَم تُهما بالُ حُزنٍ في الفُؤادَ مُوَلِّجِ
مُرَّ إِنّي قَد اِمتَدَحتُكَ مُرّاًمَن دَعا لي غُزَيِّليمَن مُبلِغُ الحَجّاجِ أَن
نَجُمُّ وَلا نُعطى وَتُعطى جُيوشُهُمهَل تَعرِفُ الدارَ عَفا رَسمُهاوَأَبو بُرَيذَعَةَ الَّذي حُدِّثتُهُ
وَإِذا جَثا لِلزَرعِ يَومَ حَصادِهِوَبَينَما المَرءُ أَمسَ ناعِماً جَذِلاًوَقَد طَرَقَتني عَبدَةُ اِبنَةُ مَرثَدٍ
وَلَم أَرَ لِلحاجاتِ عِندَ اِلتِماسِهاوَلَمّا نَزَلنا بِالمُشَقَّرِ وَالصَفاوَما كُنتُ مِمَّن أَلجَأَتهُ خَصاصَةٌ
وَما يُدريكِ ما فَرَسٌ جَرورٌوَيَوماً بِجَيٍّ تَلافَيتَهُيَأَبى الإِلَهُ وَعِزَّةُ اِبنِ مُحَمَّدٍ
يا أَيُّها القَلبُ المُطيعُ الهَوىيا عَينُ بَكّي فَتى الفِتيانَ عُثمانايُسَمّونَ أَصحابَ العِصِيِّ وَما أَرى
يَصُدُّ غُواةُ الناسِ عَنّي كَأَنَّمايَمُرّونَ بِالدَهنا خِفافاً غِيابُهُم
deeweny -0.9
© 2013-2017
powered by witr.net