ديواني النسخة التجريبية
أبو دهبل الجمحي
آبَ هذا اللَيلُ فَاِكتَنَعاأَأَترُكُ لَيلى لَيسَ بَيني وَبَينَهاأَتارِكَةُ عَمداً قُرَيشٌ سَراتَها
أَسلِمي أَمَّ دَهبَلٍ قَبلَ هَجرِأَعاتِكَ هَلّا إِذ بَخِلتَ فَلا تَرىأَعَرَفتَ رَسماً بِالنُجَيرِ
أَعطى أَميراً وَمَعزولاً وَما نُزعتَأَقولُ وَالرَكبُ قَد مَلَت عَمائِمُهُمأَلا عُلِّقَ القَلبُ المُتَيَّمُ كَلثَما
أَلال تَقُل مَهلاً فَقَد ذَهَبَ المَهلُأَنا أَبو دَهبَلَ وَهبٌ لِوَهبأَنا اِبنُ الفُروعِ الكِرامِ الَّتي
أَيا كَبِدي طارَت صُدوعاً نَوافِذاًإِذهَبي بِاللَهوِ فَاِستَمَعيبِأَبي وَأُمّي غَيرَ قَولِ الباطِلِاِبنِ
بَحيرُ بنُ رَيسانَ الَّذي سَكَنَ الجَندتَبيتُ سَكارى مِم أُمَيَّةَ نُوَّماًتَطاوَلَ هذا اللَيلُ ما يَتَبَلَّجُ
تَقولُ اِبنَةٌ التَيمِيِّ هَل أَنتَ مُشئِمجِئتُكَ مِن بَلدَةٍ مُبارَكَةٍجَزا اللَهُ خَيراً أَذكُرُ حاجَتي
حِرمِيَّةٌ لَم يَختَبِز أَهلُهادَعاني الحينُ فَاِقتادَنيسَقى مِنّي ثُمَّ زَوّاهُ وَساكِنَهُ
طالَ لَيلى وَبِتُّ كَالمَجنونِعَجَبٌ ما عَجَبٌ أَعجَبَنيعُقِمَ النِساءُ فَما يَلِدنَ شَبيهَهُ
فِتنَةٍ يُشعَلُها وُرّادُهافَمَن كانَ شانَ العَزلُ أَو هَدَّ رُكنَهُقَضَت قُطُراً مِن أَهلِ مَكَّةَ ناقَتي
قُل لِاِبنِ قَيسٍ أَخي الرُقَيّاتقَومي بَنو مَجمَحٍ يَوماً إِذا اِنجَرَدَتلا خَيرَ في حُبِّ مَن يُرجى فَواضِلُهُ
لا يُبعِدِ اللَهُ عَبدَ اللَهِ لَيسَ لَهُلَقَد غالَ لِهذا اللَحدُ مِن بَطنِ عُليَبٍلَقِيَتني عَنِ الحَجونِ فَنَحَّت
ما كُنتَ إِلّا رَحمَةَ اللَهِ أُرسِلَتماذا رُزِئنا غَداةَ النَحِلِّ مِن رِمَعٍوَلا توعِد لِتَقتُلَهُ عَلِيّاً
وَلَيلَةٍ ذاتِ أَجراسٍ وَأَروُقَةٍيا حُنَّ إِنّي لِما حَدَّثتَني أُصُلاًيا عَمرَ حُمَّ فِراقُكُم عَمرا
يا لَيتَ مَن مَنَعَ المَعروفَ يُمنَعُهُيا ناقِ سيري وَاِشرَقييَدعونَ مَروانَ كَيما يَستَجيبَ لَهُم
يَلومونَني في غَيرِ ذَنبٍ جَنَيتُهُ
deeweny -0.9
© 2013-2017
powered by witr.net