ديواني النسخة التجريبية
أبو جلدة اليشكري
أبا خالدٍ ركني ومن أنا عبدُهأبي لي أن ألحى نديمي إذا انتشىأُحبُّ على لذاذتنا شقيقا
أقولُ للنفسِ تأساءً وتعزيةًألا رُبَّ يوم لي ببُستَ وليلةٍأمن ضرطةٍ بالخيزران ضرطتُها
أيا لهفي ويا حُزني جميعاًإذا اعتكرت ظلماء ليلٍ ونوّمتإذا نِلتَ مالاً قُلتَ قيسٌ عشيرتي
إنّ في القصر ذي الخِبا بدرَ تمٍّبانت سُعادُ وأمس حبلُها انقطعاستعلم أن رأيك رأي سوءٍ
صاحبت عمراً زماناً ثم قلتُ لهصحا قلبي واقصر بعد غيٍّقَبَحتَ لو كنت أمرءً صالحاً
قَرى ضيفه الماء القراح ابنُ مسمعقُل لذوي سيفٍ وسيف ألستُملا تهجُ يشكر يا زياد ولا تكُن
لعمرُك إني يوم أُسندُ حاجتيلعَمري لأهلُ الشام أطعنُ بالقَنالما خطبتُ إلى خليعةَ نفسها
هدّدِني جهلاً رقاش وليتنيوكأسٍ كأنَ المسكَ فيها حسوتُهاولما رأيت سراةَ قومي
يا مسمعُ بن مالكِ يا مسمعيا يومَ بُؤسٍ طلَعت شمسُهيسعى أناسُ لكيما يُدركوك ولو
يُهدّدني القعقاعُ في غيرَ كنههِ
deeweny -0.9
© 2013-2017
powered by witr.net