ديواني النسخة التجريبية
أبو الحسن الششتري
آه يومَ نراكمْأتَيْناك بِالفَقرِ لا بِالغِنىأرى طالباً مِنّا الزِّيادةَ لا الحسْنى
أسْمِع بِهِمْ وَأبْصرْأطْيب ما هِ أوقاتيأعيني لازمْ السهرْ
أفْضَل مَن مَشَىأقسمتُ لا يثني لواءْألا يا مديرَ الراحْ
ألِفٌ قَبْل لاَمَيْنِألْقِ عَصَاكْ أمُسافِرْأن زرتُ ليلى يهون أمري
أنا أسْتَغْفُرُ اللهَ مِنيأنا الذي مالي سنيدْأنا سقيت من خمرة الكيرانْ
أنا لِيس نَظمانْ أبداً لمدَكهَّأنا نرجاك يا وافيأنتم تُزَينوا المحالفْ
أنخ الركائب في فِناء الدارِأنِخْ هُديتَ الايْنُقاأنظرُ للفْظِ أنا يا مُغْرماً فيهِ
أَهْدَيْتُ لَكْ طَريقَهأهْلُ الْهَوَى في اللهْأيْ قَلْبَك أيْ قَلْبَك
أيا سعد قل للقُسِّ من داخل الديرأَيُّهَا اللاّئِم رِفْقاًأيها المربوطْ
أيُّها النّاظِرُ فيه في سطح المرىإذا بُرَيْق الحمى استنارَاإِذا غابَ الوجودُ وغِبْت عنْه
إِذا لم يكنْ مَعْنى حديثك لي يُدْرَىإِذا نَظَرتُونا بنظره صالحهإِسْمَع كلاماً مُلْتقَط
إِلى حَبِيبي نَتْرُكْ أوْطانِيإِليَّا مِنِّيهُ الوُصُولإِنْ حُجِبْتُ عَنْ ذَاتِي بالْطِين
إِن شئتَ أن تقروبْاتْجَمَعْ شَمْلِي بِيَّااسْمَعْ يا نفسِي كلامْ وهْوَ كلامَكْ
اسْمعُوا ذِي الحقائقاشْ نعملْ قد شُغِفْتُوا بيًّااشتياقُ الحب أسباني
الأسرارْ الأسرارْالبُعْدُ عنْكَ يا ابْنيالحادي صاحْ
الْحُبُ أفْنانِي وكُنْتُ حَيّالْحَبِيبْ الذي هَوَيْتالحبيب عرفتو
الحمْدُ للهِ عَلى ما دَنَاالكون إِلي جمالكم مشتَاقْالهوى فتنِي
انْ رمتموا تشربوا الحُمياانْظُرْ في مِراكْبالسكر أنعشينا
بَديتْ بِذِكرِ الحبيبْبذي الحبْ نُعَمِرْ قلبيبسم الله نبدا قولي
بَعْضي يا كلِّي إِسْمَعبوصْلِ حبي دَعْنيبَيْ طُلُوع وَبيْ نُزول
بينَ البهارِتَأدبْ بِبَاب الدَّيْر واخْلَعْ بِهِ النَّعْلاَتَحِيَّةٌ مَعْناهَا
تَدْري مَنْ هَويتْ الذَّيتَرْجَمتُ حَرْفاً لا يُقْرَاتَرْكُك لِجِسْمِك
تُريدْ يا فُقَيرْتطْلبُ الفردتعلق الوجدُ بيَّا
تَعْلم ياخليّ أن خصاليتَغرَّبْتَ عنْ أوْطانِيتَنَبَّهْ قد بدى شمسُ العُقَارْ
تُهْتُ بينَ يَدَيّاجَادَ بالوصالْجَلَّ مَنْ نَهْوَاه جَلاَّ
جِيتْ مِن البَدايا حَتىحب الحبيب جدد عليّاحُبُّ رَسُولِ اللهِ دِيْنِي
حبُ زين الجِلق أسبانيحُبَّكَ قد سَقانِي أكْواسْحَبيبْ قَلْبي
حَبيبي مالُو ثانِيحداةَ السُرى زَمْزِمُواحدِّثني عن لِبسِ ذا الخِرقَه
حرَّك الوجدُ في هُواكم سُكونيخلاعتي يا صَحْبي مِنْ مُجُونِيدارَت عليك الاقْداح
دامت ليالي سَعْدِيدُجَى غَيْهب التفرِيقِ قد زال واشمطَّادخلَ الدلاَّلُ المدينه
دخلتُ من باب السلام بالصباحْدُرْ بِحالِ الرَّحَى حتَّى لَيْسَ يَبْدَعْني يا سالي
دَعُونَا نَمرُّوا بالجسددعوني نهدوا بحبيدعوني يا اخلائي
ذا الذي نَعْشِقْ نِعْم هُوذَا الَّذِي يا قومِ فَتنِّيرَضِيَ المتيم في الهوَى بجنُونِه
زَارني حِبِّي وطابت أوقاتِيزَارني من أُحب قبل الصباحِزرني الحبيبْ زوره خفيه
زَرْني لسعْديسألوا الرياحْسافِرْ ولا تَجْزَعْ
سافِر ولا تجزَع واركن إليساقي القومِ تَجّلىسِرُّ سِرِّي يَلُوح في أمْرِي
سَقَانِي حِبَّي بِكُؤُوسْسُقيتُ كأس الهَوَى قديماًسَكرْتُ جَوَيَ وبُحْتُ بِشَرح حالِي
سَكَرْتُ سكراسَلَبتْ لَيْلى مِّني العَقْلاسُلُوِّيَ مكروهٌ وحُبكَ واجبٌ
سهِرْت غرَاماً والخلِيُّون نوَّمسيدي وأنت عماديشَرِبنا كأسَ من نهوى جِهاراً
شَربْنا مدامةً بِلاَ آنِيَهْشَهِدْتُ حَقِيَتي عَظِيمَ شانِيشَوَيخْ مِن أرْضِ مِكْناس
صاح لاَحَ الصَّبَاحُ للْحبْرِصَاحِ هَذِي الأسْرارْصبّ على عَهْدِكم مُقيمُ
صَحَّ عِنْدِي الْخَبَرضوء الصباحْ قد رفع حجابواطابَ شربُ المدامِ في الخَلوَاتْ
طَابَ نُقْلِي وَشرَابيطابَ وقْتي في حَبيبِ هُ لَناطَابَتْ أوقاتي
طابتْ أوقاتي وانجمعْ شمليطابَت أوقاتي وَحياتِيطعل النهارْ
ظهرت يا سرّ المعانيعدِّ عن الْوَهَم والْخَيالِعشقتُ سلطانَ الملاحْ
غيبتي محبتيغيرُ ليْلي لمْ يُرى في الحيِّ حيْفجرُ المعارف في شرق الهدى وَضَحَا
في القلب موضعْ للحبيبفي مقصدي ومُراديقامَ دَاعي الحقِ فينا
قَبْلَ كَوْنِ الزَّمانْقد ظهَرتُ في مِرآتيقد عِيلَ صَبْرِي
قد لاَحَ لِيَّا مِنِّيقصْدي أنْظُر إِليْقُلْ لِلذي قد ملَكَني مَلْكَه
قلبي مُوَلعْقلْبي هُ ليْلَى وليْلَى هِ الْمُنَىقُمْ يا فقيرْ جي لحضرةِ الخلعْ
قُولُوا للْفَقِيهْ عَنِّيكشَف المحبوبُ عن قلبي الغَطاكُلّ حَدْ لُو نصيب من الدُّنيا
كل وقتِ من حبيبيكلما قلتُ بقربيكَمْ درتُ في ذاتي
كم ذا تموُّه بالشعبين والعلمكَمْ فَتَى مُرْتاحْ أتاحْكم لِي نَجْرِي
كنتُ على شاطىء واديكيف يسلو من قد بلىلأخلعَنّ عذَارى في مَحبتَّكُمْ
لاَ أُحِبُّ النَّفْسَالاَ تَزِدْها بَيْتلاَ تُسَلِّم لِمَنْ صَحا
لاَ تقُلْ سَلَوْتلاَ تَلْتفِتْ باللهِ يا ناظريلا تلمني يا عذولْ
لاحْ لي نَورُ العلم لاحلِذا الْحُبِّ عِنْديلقَدْ أظْهَرْ لِي كَنْزِي
لقَدْ أنَا شَيءٌ عَجيبْلقد تِهت عُجْباً بالتَجَرُد والفَقْرِلِلْحَقِّ صُبْحٌ قَدْ أسْفَرْ
لِلعيسِ شَوقٌ قادها نحو السريللِفقرِ أهلٌ فَكُن لهمْ تبعَاللهِ للهِ هامُوا الرِّجالْ
لَوْ كُنْتَ ذَا اتِّصَالِلو نَكُن ذا عقْلِ في الناسلَوْلاَ أنّي علِمْت
لَيْلَى وَيَا لَيْلَىما أحلى ليالي الهناما راحتي
ما كُلُّ مَنْ صُوِّرْمَا لِلْمَلُوكْما ننتقل أصلا
مَحْبوبي قد تجَّلىمُذْ طَلَعْ شَمْسِيمطبوعْ مَطْبوع
معنى الوجودْ قَد لاحْمُقْلتي تُبْديمِلْ بِنا يا سعْدُ وانزِلْ بالحجُونْ
مِنْ أحسنْ المذاهبْمَنْ بَداكْ بالْفَضْلِ مِنْهُمِنْ سِري نَنْطِق
مَنْ عَوَلْ عَلى صَقْلُوامَن كسَّرَ الطّلمْ عن نَفسهمَنْ لاَ مِني لوْ أنه قد أبصَرا
مَنْ لا يَفْهَمْ إِشارهْمَن لُو مَحبوبْ يرَى عَجَابْمَن يَهِم في جمالِي
مَهْ قُلْها رِسْلاً بالصياحمَولاي صلْ دائمنَسْتفْتِحْ بذكرِ ربِ العالمينْ
نلتُ حِبي وجلَّ قُربينُورُ الهدى قد لاَحَ لِيهَبْ لِي مِن رِضَاك يا رَبي
هل لكم في شُرب صَهْبَا مُزجتهِمْ بذاتي سَنيَّاهَيَّا يا مَحْبُوبَ هَيَّا
وَأشْ ما رُئِي ثمَّ عَارْوُجُودُ مَنْ قدْ وَجَدْناوهْمَكْ أزِل
يا أهيلَ الحِمى لقدْيَا حاضِراً في فُؤادييا ساقيَ القَوْم من شَذاه
يَا سُرُورِي بطيبهيا صَاحِ هَلْ هَذه شُمُوسُيا طالباً رحمةَ الله
يا عالمْ بالحالْيَا عُشاقْ سقانا في الحانِ القديمْيا قَلْبَ يا قَلْبِ كَمْ تُصادِر
يا كِثير الملامْيا لطيفْ على الدواميا مُذَكِري أوطاني
يا مقبلْ إِلينايا مَن أخَذْ قَلْبي مِنِّييا مَنْ بَدَا ظَاهِرْ
يا مَنْ خَفَى ولَمْ يَزَليا مَن يَدَّعي بالأسرَارْيا مَنْ يَلُمْنِي في الهوى
يا ناس جرى لي عجايبْيا نديم أملا الأوانييعجبني من يكن يعشقْ
deeweny -0.9
© 2013-2017
powered by witr.net