ديواني النسخة التجريبية
أبو الحسن بن حَريق
أبَا بَحرٍ سلامُ اللهِ يَترَىأُبُثُّكَ أم أَصُونُكَ يَا خَلِيليأَبعَيدَ الشّبابِ هَوى وَصِبا
أَشَارَ إلَيكَ بتَسلِيمَةٍأَصبَحَت تُدمِيرُ مِصراً شَبَهاًأضاء بِبُرقَةٍ بَرقٌ لَموعُ
أَعرى مِن المَدحِ الطِّرفَ الَّذي رَكِباأَعِلُّوا نَسيم الرِّيحِ ثم اِبعَثوا بهأَفدِي الَّذِي أرشَفَ المُقلينَ رِيقَتَهُ
أقبَّ مَحبوكَ القَرا أمينأنَوماً وَقَد بَانَ الخَليطُ تَذُوقُأوُلوعٌ وغُربَةٌ وَسقَامٌ
تظلّ مِنهُ إِبِلي بالهَوجَلِخُذ في الأشعَارِ عَلَى الخَبَبِرَعَاك اللهُ هَذَا وَقتُ ضَيقِ
سَأرمِي بِنَبلِي ذائِدا عن حِمَى نُبلِيسَقَى اللهُ أيَّامَ الصَّبَابَةِ وَالهَوَىسَل حارسي روضةِ الجمالِ
سلامٌ مِن لَدُن رَوضِ السلامصِغَرُ الرَّأسِ وَطولُ العُنُقعَجِبَت مِن بِزَّتي إِذ أخلَقَت
فانهدّ من كَرّ أَصيلٍ وَضحىفَقَبَّلتُ إثرَكَ فوقَ الثَّرَىفلمّا رأونا باديا ركباتنا
قَمَرٌ تَطَلَّعَ والهَوَاءُ سماؤُهكَلَّمتُهُ فَاصفَرَّ مِن خَجَلٍلَم تَبقَ عِندِي لِلصِّبَا لَذَّةٌ
لَم يَعِبكَ الِّي بِعَينِكَ عِنديما عَسَى تَبلُغُ شُكراً مَا عَسَىهُبّا قَلِيلاً أيّهَا النَّئِمَان
هنيئاً لَكَ الإِقبَالُ واليُمنُ والنُّجحُوَتَقولُ وَالعَبَرَاتُ سَائِلَةٌوَعلَى الفُؤَادِ لَوَاعِجٌ مُذ غِبتُمُ
وَكَأَنَّما سَكَنَ الأرَاقِمُ جَوفَهاوَكَاتِبٍ ألفاظُهُ وَكُتبُهُوَلَكنَّ الجحاشَ تجيد رعياً
وَلَم أَدخُل الحَمّامَ سَاعَةَ بَينِهِمولو بِقَدرِكَ أُهدِييا أهلَ تُدمِيرَ إنَّ جَارَكُمُ
يا ابنة عمّا لا تلومي واهجعييَا خَيلَ مُحيي مِلّة الإِسلاَمِيَا صَاحِبيّ وَمَا البَخِيلُ بِصَاحِبِي
يَا لَيلَةً جادَتِ اللَّيالييَا مَن يَخُطُّ كِتَابَ اللهِ وَهوَ لَهُيَا مَنزِلاً كَانَ أهلُوهُ لِرفعَتِهِ
يَا وَيحَ مَن بالمَغرِبِ الأقصَى ثَوَىيَقِلّ مِنَ النّاسِ عِندِي الكَثِيرُ
deeweny -0.9
© 2013-2017
powered by witr.net