ديواني النسخة التجريبية
أبو طالب المأموني
أبنية فياحة منيرةأبى طارق الطيف إلا غروراأتحفوني على الخوان بمقطو
أجد صنع المباني حين تبنىأجسام صخر دفنت في صخرأحب من الحلواء ما كان مشبهاً
أحق بيت من بيوت الورىأرض من العقيانأرى طهراً سيثمر بعد عرس
أم القرى عندك أم يوحأنا بين أحشاء الليالي نارأنابيب من القند
أهليلج خلناه لما بداأهيف قد ابدت ذراه غرباأهيف قد زاحم الحسان على
إذا الغيث وفى الروض واجب حقهإني أنا الترس بنفسي أقيالأرض ياقوتة والجو لؤلؤة
الطيب يهدى وتستهدى طرائفهالملح ما أكثر إبزارهتثور إذا كشفوا رأسها
جبال الحجا أسد الوغى غصص العداجد لي من النقل بذاك الذيجمعت حباب الكأس حتى لحقته
جوذابة فوارةحجارة من صنيع الدهر تمتعناحق خليع ناصع دهنه
حكم الضيوف بهذا الربع أنفذ منخبز الأبازير منى كل منخبيصة في الجام قد قدمت
ركية تشف ذات طولركية من الزجاج الصافيرمانة ما زلت مستخرجا
سألت الله مبتهلاً مناكاسفينة لا على ماء ملجلجةسيخلف جفني مخلفات الغمائم
شمس لها من نفسها أرجلطرا طارئ عند العشاء فجئتهعندي للأكل إذا
عندي للضيف عجة شرقتغرامي يابن المباركة التيفالوذج يمنع من نيله
فضلت جميع الأواني وفقتقد بعثنا بذات لون بديعقد وجدنا خطا الكلام فساحا
كتائب منصورية ملكيةكم تكون المزورات غذائيلا تدن مني الملح إن شبته
لحجر الحمام عندي يدلدي ذو نايين أعضلينلدي مشطان ذا كباز
لدي منقاش بديع لهلدينا نديم لم يزل طول يومهلليف في تنظيف
لم يرض طاهيها بنقص ولالنا من الأسطال سطلو كنت معنى بديع اللفظ مخترعا
لي على الناس فضل نظم وعلمليس الإناء بحافظ مستودعاليس على المأمور من سبة
ما ترى النار كيف اسقمها القرماوية فضية لحمهاماوية في النار مصلية
مثقفة جوفاء تحسب زانةمحققة ملء الكفوف كأنهامنشفة خملها تخال بها
هذي عزائم عتبي تفرق ماهريسة خلتها وقد ملأوأبيض اللون أودعناه صافية
وأسمر قد لفح السعير اهابهوأسود أحشاء الدوي مقرهوافت تخطى في ثلاث مدارع
وباقلاء أزهروباقلاء عامر طيبهاوبديعة للريم منها جيدها
وبيت كأحشاء المجب دخلتهوبيت لبنات الجووبيض إذا ما لحن في الجام خلتها
وبيض ظنناهن والجام محدقوبيضاء كالبلور جاد بها الحياوحديقة تهتز فيها دوحة
وحمام له حر الجحيموحمراء خلناها أذاعت وأضمرتوخبازة لا تغذي الرقاق
وذات احمرار صادق اللون خلقهاوذات شب في يدي قائموذات لطف كقطر ضمنت يققا
وذي أذنين لا تعيان قولاورائق مثل الهواء صافيورب سوس من الاترج
ورب فقاعة رأيت بهاورب ماء من الشهوسكر ليس من
وشبيه للشمس يسترف إلاوشفافة مثل النسيم كأنهاوصاحبين اتفقا
وضاحك في الجام من تفصيلوضرب من الحلوى أكني عن اسمهوضرب من ثمار الصيف يحكي
وطائفي من الزبيب بهوطاعنة جلباب كل دجنةوعالم بالغيب من غير ما
وقائمة بين الجلوس على شوىوقشمش كخززوقوارة من أديم الصخور
وكأس جلاب بها يطفى اللهبوكأس من الجلاب أطفأ بردهاوكان العرار راحة داع
ولا تظنن أن السيف مبتسمولست وأن قلت القريض بشاعرولوزينج يشفي السقيم كأنه
ولوزينج يعزى الى الفرس خلتهوليل كأني فيه انسان ناظرومبيضة فيها طرائق خضره
ومجدولة حمرا يخيل متنهاومجدولة مثل رأس القناةومحقق التدوير يبعد نفعه
ومرتبة من بوادي الملوومرهفة أرق شباً وأمضىومستجن من الجانين ممتنع
ومستنتج ما بين خل وسكرومستوقف لجلوس الحضورومقتعد يعجب الناظرينا
ومقعد لي وطئوواضعة خدها في الصعيديا ربع لو كنت دمعا فيك منسكبا
ياقوته ما ضمها مخنقهيروقني العناب
deeweny -0.9
© 2013-2017
powered by witr.net